إلى شعبنا والرأي العام

  • 31 10 2018 | تصريحات صحفيه

 

بمناسبة اليوم  الاول من تشرين الثاني،  اليوم العالمي لكوباني بداية نهنئ هذا اليوم على الإنسانية و شعوب الشرق الاوسط و شعب شمال سورية و على كل الكردستانيين الذين شكلوا حلقة مقاومة حول مدينة المقاومة كوباني. بناء على هذا وقبل كل شيء نستذكر شهداء الأممية الذين أفدوا بأرواحهم في سبيل تحرير كوباني و في شخص الشهيدة آرين ميركان، ريفان كوباني، إيفانا هوف مان ، سيبال بولوت ورأفت هوروز ننحني إجلالاٌ أمام جميع شهداء كوباني وشهداء ثورة شمال سورية.

يوم الاول من تشرين الثاني اليوم الذي تجمع فيه كل العالم في كوباني ترك بصماته على صفحات تاريخ الإنسانية. بشعار: "سياسة أخرى ممكنة" بدءً من الهند حتى اليابان، باكستان، آكفاتور، باروو، أرجنتين وحتى إيطاليا واسبانيا انتفض العالم بأجمعه ضد هجمات داعش الوحشية. كما أن الحركات الديمقراطية المنادية بالسلام أيقنوا بأن مقاومة كوباني ستكون بدايةً للسلام العالمي رفعوا اللافتات  التي تنص على: "من أجل السلام احمي كوباني" توجهوا إلى ساحات النضال. بهذا الشكل تحولت مقاومة كوباني إلى مقاومة كونية بطليعة المرأة. الانسانية جمعاء شاهدت خطر هجمات داعش الوحشية وتبنت مقاومة كوباني النبيلة.

 هذه المقاومة التي بدأت بطليعة المرأة الكردية توسعت أكثر وتحولت إلى مقاومة تضم جميع نساء العالم وامتدت فيما بعد الى جميع الانسانية. مقاومة وحدات حماية المرأة هزت العالم جمعاء ليجتمعوا معاً حول ثورة روج آفا. مع مقاومة كوباني اكتسبت ثورة روج آفا هوية عالمية. ودون تهاون أو توقف هذه المقاومة تطورت وانتشرت ثورة شمال سورية بناءً على هذه الهوية و حققت مكتسبات كبيرة. فانضم المئات من المقاتلين الأمميين إلى وحدات حماية المرأة والشعب. بدءً من كوباني وعفرين التحقوا بكل جبهات الحرب وأفدوا بأرواحهم فداءً لهذه الثورة. فهم اتجهوا نحو ثورة شمال سوريا لحماية قيم الإنسانية جمعاء.

وفي هذا اليوم نرى بأن مرتزقة داعش باتت تعيش آخر أيامها مع الحملة الاخيرة لعاصفة الجزيرة. وها نحن نرى بأن قذارتهم تزال خطوة بخطوة من على الارض السورية. وطبعاً كل خطوة تشهد لأسطورة المقاومة والفداء. وهذه الخطوات لا تخطى بكل سهولة. لكن بداية تركية، نرى بأن جميع القوات المتسلطة تساند داعش بهجماتها على آراضي روج آفا وشمال سوريا. لذا وتحت اسم أمن سوريا يعقدون اتفاقيات قذرة ويستمرون في مساعدة مرتزقة داعش من كل النواحي. هذا يدل على أن هذه القوة ترغب أن تبني روج افا وسورية جديدة وفقاً لمصالحها. بهذا الشكل فإنها تنكر إرادة شعب المنطقة. هجمات الدولة التركية على قرى كوباني اكبر دليل على ذلك. ولكن ورغم أن الرأي العالمي على علم بهذه الهجمات فإنه يحمي صمته ولا يظهر أية ردة فعل. دون شك هذا الصمت العالمي يترك إشارة تعجب في الأذهان. وحدات حماية المرأة تقاوم مرة أخرى ضد هذه الهجمات بكل ثقة وإقرار. لذا ندعو جميع حركات الحرية والديمقراطية بأن تساند مقاومة وحدات حماية المرأة بنفس الروح والعزيمة. وكيفما لم تبقى الانسانية صامتة في كوباني وشكلت حلقة مقاومة أخرى حولها، لنا كل الثقة بأن الإنسانية ستجتمع حول هذه المقاومة من جديد لحماية قيم الإنسانية وكرامتها.

كوحدات حماية المرأة YPJ سوف نفشل شتى أشكال الهجمات بكل ثقة واصرار. وبقوتنا وبقوة شعبنا الحرة سنحمي ثورة روج افا والانسانية من كل أشكال المخاطر والهجمات. بهذه العزيمة والاصرار سوف نحمي كرامتنا وكرامة شعبنا والإنسانية جمعاء. بناءَ على ذلك نستذكر شهداء مقاومة كوباني وشهداء مقاومة العصر وكل الشهداء في شمال سورية من جديد ونجدد لهم عهدنا في بناء الحياة الحرة والنصر الدائم.

 

القيادة العامة لوحدات حماية المرأة