اثنين من فتيات الايزيديات سعاد و هند تم تحريريهم من قبل وحدات حماية المرأة

  • 2019 2 27 | أخبار

 

في المرحلة الأخيرة من حملة غضب الجزيرة التي تهدف الى إنهاء ارهاب داعش يتم تحرير النساء يوماً بعد يوم ويتم استسلام الكثير من المرتزقة الذين سلموا انفسهم الى مقاتلينا.ومن ضمن المدنيين الذين تم تحريرهم كان بينهم الكثير من الفتيات الايزيديات، اللواتي تم خطفهم من قبل مرتزقة داعش في إبادة على شنكال وتم فرض حياة بعيدة عن الأنسانية عليهم،ولكن حتى يومنا هذا هنالك الكثير من العائلات الذين تم خطفهم من قبل مرتزقة داعش كانت اعينهم تترقب اليوم الذي يتم تحرير أطفالهم من الظلام الذي عاشوا فيه .اثنين من فتايات الشابات اللواتي يعرفنا باسم سعاد وهند، اللتين تحدثتا عن قصة تحريرهما من قبل وحدات حماية المرأة. تم خطفنا من قبل مرتزقة داعش عندما قاموا بمجزرة على شنكال. بعدها لم نتجرا على القول باننا ايزيديات لخشية أن يقتلونا حيث تم في ذلك الوقت خطف الكثير من نساء الايزيديات، عندما تم اختيطافي كان عمري 10سنوات حيناها. تم خطف الكثير من افراد اسرتي وانا حتى الان لا اعرف اين هم. عندما تم تزويجي كان عمري حيناها 13سنة. وتحدثت سعاد قائلة:الان اختي في شنكال. انا سعيدة جدا لانني تخلصت من مرتزقة داعش. الفتاة الشابة التي تعرف باسم هند تحدثت قائلة:لقد اصبح وقتا طويل وانا لدى المرتزقة عندما دخل داعش الى شنكال تم خطفي حيناها الان انا وسعاد ونساء اخريات تحررنا من ايديهم.