وحدات حماية المرأة : سنناضل بروح الرفيقة الشابة افرين

  • 2019 3 17 | تصريحات صحفيه

في شخصية الرفيقة افرين امانوس،  نستذكر جميع شهداء ثورة شمال سورية ونقدم احر التعازي لعائلة الرفيقة افرين وكل عائلات  الشهداء ونقسم على الاستمرار على خطاهم حتى النهاية.

ونحن كشعب شمال سورية ووحدات حماية المرأة،  فإننا  نقاوم و نناضل  في اصعب الاوقات. هذه المقاومة هي مسؤولية كبيرة على عاتق كل مقاتل ويتطلب منا اغلى البدائل. الرفيقة افرين امانوس وفي هذه الاوقات الصعبة ارتقت الى مرتبة الشهادة نتيجة حادث تعرضت له.

الرفيقة افرين ترعرعت ضمن عائلة  ومجتمع وطني محب لأرضها. واكتملت احاسيسها الثورية في عمراً صغير وبحثت عن الحياة الحرة في شبابها. وكمثل أي فتاة كردية كانت قضية تحرير شعبها وحريتها بين اعمال الثوري التي كانت تعمل عليها. وعلى ذلك الاساس كانت من ضمن حركات الشبيبة، بروح الشبيبة اصبحت اهلاً للثورة في كل المجالات في المهمات والمسؤوليات التي كانت تتطلب منها، تذهب بقلبً حنون ودافئ وبثقة وامل كبير كانت تقترب من الحياة واعمال الثورة. وفي كل المجالات الحياتية كانت صاحبة جهد وروح فدائية كبيرة .

الرفيقة افرين، عندما تنضم الى صفوف وحدات حماية المرأة ونتيجة التدريب التي كانت تتلقاه تعرضت لحادث وترتقي الى مرتبة الشهادة ونحن لأجل ذلك نشارك عائلتها حزنهم عليها ونقدم احر التعازي لهم ونقول: الشهداء لا يموتون .

على هذا الاساس نحن ومرة اخرى، نستذكر الرفيقة الشهيدة افرين آمانوس، نقدم لعائلتها ولكل عائلات الشهداء التعازي ونجدد العهد الذي اعطيناه للشهداء. 

                                                                                                                                                                          مركز إعلام YPJ