اسم ذهبي من صفحات الحرية ÇEKJÎN KOÇER

  • 2018 1 كانون الاول | مقالات

لا أعرف من أين سأبدأ؟ هل أبدأ من الطفولة المغمورة بالحب والعشق للحياة؟ من طفولة محرومة من حقها، من طفولة جريئة مليئة بالخوف من لحظة دخول العدو الى القرية، من طفولة عشناها سوياً! حيث كنا نلعب، نأكل، نشرب، نضحك، ونضيع معاً في الحقول وبين الصخور وفي جعبتنا أحلامنا البريئة التي تكاد تبني نفسها وهي في بداية معرفة الحياة. الأحلام لا تعرف الحدود.

كان جكجين أكثر طفل مشاكس بيننا. كنا أربعة أشخاص، من الصباح حتى المساء كنا معاً، لم نفترق يوماً. حتى إنني أتذكر يوماً عندما كنا نلعب، أراد أن يفسد لعبتنا وأفسدها. لقد كان مشاكسا جداً ولكن قلبه يسع الكون كله.

لو أردت التحدث عن الأشياء التي يحبها، كان يحب البحث عن أعشاش العصافير بين الصخور وكان يحب الحيوانات كثيراً. كان يكره أن يقيده آحد بالعادات والتقاليد والقوانين.

في الواقع هناك ذكريات كثيرة جميلة عشناها معاً في طفولتنا، ولكن أكثر ذكرى لا تفارق خيالي ولها مكانة خاصة في قلبي هي أننا كنا نتشاجر طوال الوقت ولكن لم يكن يمرّ خمس دقائق إلا وكنا نعود ونلعب معا وكأن شيئاً لك يكن. لم يكن هناك شيء، لا مشاجرة ولا ضرب يفرق بين صداقتنا وأخوتنا. وأيضاً عندما كان أحد الأولاد يحاول أن يضرب واحد منا كنا دوماً يداً واحدة ندافع عن بعضنا.

هكذا، مرت الأيام وتلتها الأشهر والسنين وكبرنا وكبرت أحلامنا وأصبح لكل منا هدف يريد أن يحققه. في الواقع عندما انضم جكجين الى الحركة لم أتوقع ذلك. حينذاك كان قد مرّ على انضمامي سنتين. فرحت كثيراً عند سماع خبر انضمامه لأن رفيق طفولتي أصبح رفيق دربي. كنت قد غزلت في مخيلتي قصصاً كثيرة كي أرويها له. ولكن لم تسنح الفرصة لكي أراه لأنه استشهد قبل رؤيتي له.

عندما علمت بنبأ شهادته احترت بين أن أبكي أو أفرح؟ لقد شعرت بحزن شديد في أعماقي ولكن في نفس الوقت أنا فخورة جداً بأن رفيق دربي وطفولتي قد استشهد على درب حرية الوطن والآن أتبع خطاه.

أنا كلي ثقة بأن جكجين لن يموت لأنه يعيش في قلب كل انسان عاش معه. وسيعيش في قلبي إلى أن يتمّ لفي بالعلم الكردي المقدس.

                                                                                                              مع تحياتي الثورية

                                                                                                              أمارة كوجرلا